هل عدم نباح الكلاب من علامات ليلة القدر وفق اسلام ويب ؟

في هه الأوقات يبحث المسلمين عن علامات ليلة القدر الثابتة في السنة النبوية والشريعة، وليلة القدر هي ليلة مجهولة لا يعرفها أي شخص وعلمها عند الله وحده، لكنها محصورة في العشر الأواخر.

 

وقد أخبر الشرع ببعض علاماتها التي تميزها وهناك علامات خلالها وعلامات بعد انقضائها، والأولى هي بمثابة تنشيط لإحيائها والثانية بمثابة مبشر لمن عمل الطاعات فيها وتحسير لمن ضيعّها وفرط بها.

العلامات التي ثبتت خلال ليلة القدر وفقاً لـ إسلام ويب

ما روي عن أحمد من حديث عبادة بن الصامت أن أمارة ليلة القدر أنها صافية بلجة كأن فيها قمراً ساطعاً ، ساكنة ساجية، لا برد فيها ولا حر، ولا يحل لكوكب أن يرمى به فيها حتى تصبح”

وقد ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: تذاكرنا ليلة القدر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: “أيكم يذكر حين طلع القمر وهو مثل شق جفنة”.

وبعض العلماء أكدوا أنها تأتي في آخر الشهر لأن القمر لا يكون بهذه الصورة إلا عند طلوعه في هذا الوقت من الشهر.

والعلامة التي تأتي بعد انتهائها هي أن الشمس تطلع في صبيحتها بيضاء لا شعاع لها،  وكأن الشمس يومئذ تغلب نور الليلة على ضوئها وتطلع غير ناشرة أشعتها في نظر العيون.

أما عن أي أدلة أخرى فلم تذكر السنة شيئاً سوى هذه العلامات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: