التخصصات المطلوبة في سوق العمل السعودي 2030

محتويات

  • 1 رؤية المملكة 2030
  • 2 التخصصات المطلوبة في سوق العمل السعودي 2030
    • 2.1 الصناعات العسكرية
    • 2.2 قطاع الثقافة والفنون وإحياء التراث
    • 2.3 قطاع التنمية الاجتماعية
    • 2.4 التخصصات المطلوبة في قطاع التعدين في سوق العمل السعودي
    • 2.5 تخصصات قطاع الطاقة النظيفة والمتجددة في سوق العمل السعودي 2030
  • 3 قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات
  • 4 تخصصات تدعم رؤية 2030 للنساء
    • 4.1 القطاع الصحي
    • 4.2 تخصصات القطاع التعليمي في سوق العمل السعودي 2030
    • 4.3  تخصصات القطاع المالي في سوق العمل السعودي 2030
  • 5 اختيار التخصص الجامعي المناسب بعد رؤية 2030
  • 6 التخصصات الجامعية التي تتوافق مع رؤية المملكة 2030

يهتم الطلاب بالتعرف على التخصصات المطلوبة في سوق العمل السعودي 2030 وكذلك الخريجين من أجل اختيار التخصص الجامعي أو الالتحاق بالدورات التدريبية التي تؤهل المواطن السعودي للحصول على فرصة عمل مناسبة تتماشى مع الوظائف المطلوبة في سوق العمل، حيث تحتاج المملكة العربية السعودية إلى جهود كافة أبناءها من أجل الوصول إلى الأهداف الاستراتيجية المتضمنة في رؤية 2030 والتي تستهدف النهوض بكافة قطاعات المجتمع السعودي.

رؤية المملكة 2030

تعد المملكة العربية السعودية واحدة من الدول المحورية في العالم العربي والإسلامي، فهي بلد الحرمين الشريفين التي انطلقت منها دعوة النبي صلى الله عليه وسلم إلى العالمين، وتقع المملكة في قلب العالم العربي والإسلامي. وتتمتع المملكة بموقع جغرافي استراتيجي يجعلها تربط بين قارات العالم الثلاث آسيا و أفريقيا وأوروبا، كما أنها ونظرًا لأنها الدولة العربية الأكبر من حيث المساحة فهي تضم تنوعًا جغرافيًا غير مسبوق، بالإضافة إلى القوة البشرية التي تتمتع بها المملكة. وكل هذه العوامل دعت الحكومة السعودية برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان إلى وضع خطة استراتيجية للنهوض بالدولة ووضعها على الخريطة العالمية في النواحي الاقتصادية والاجتماعية والتجارية والسياحية والثقافية، لتكون المملكة رائدة في كافة المجالات، وتتنوع برامج رؤية المملكة إلى عدة برامج على كافة المستويات، وأهمها: [1]

  • برنامج تعزيز الشخصية الوطنية.
  • برنامج تنمية القدرات البشرية.
  • برنامج خدمة ضيوف الرحمن.
  • برنامج الشراكات الاستراتيجية.
  • برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية.
  • برنامج ريادة الشركات الوطنية.
  • برنامج التخصيص الذي يسعى لزيادة دور القطاع الخاص في الاقتصاد الوطني.
  • برنامج صندوق الاستثمارات العامة.
  • برنامج التحول الوطني.
  • برنامج تحقيق التوازن المالي.
  • برنامج الإسكان.
  • برنامج تطوير القطاع  المالي.
  • برنامج جودة الحياة.

التخصصات المطلوبة في سوق العمل السعودي 2030

عند الحديث عن التخصصات المطلوبة في سوق العمل السعودي طبقًا لرؤية المملكة 2030 فإن الحديث يتطرّق إلى عدد من التخصصات العملية التي يحتاج إليها سوق العمل السعودي، ولكن هذا لا يعني أن التخصصات التي لا تُذكر في هذا السياق ليست ذات أهمية. فالمجتمع لكي ينمو ويتطور يجب أن يكون لديه تنوع في الأعمال والتخصصات والخبرات، وكل تخصص من التخصصات له قيمة كبيرة في حد ذاته، ويساعد بشكل مباشر أو غير مباشر على نهضة الوطن ورفعته. ومع ذلك، ونظرًا لأن تحقيق رؤية المملكة 2030 يستهدف النهوض الاقتصادي للدولة، فإن الدولة تحتاج إلى عدد من التخصصات بشكل أكبر وأعمق من غيرها.

الصناعات العسكرية

تستهدف المملكة العربية السعودية من خلال رؤية 2030 أن توطن ما يزيد على نصف الإنفاق الحكومي العسكري، ويعني توطين الإنفاق الحكومي أن تبدأ المملكة في الاعتماد على التصنيع العسكري الوطني في تسليح كافة القوات التابعة للقوات المسلحة السعودية، والتقليل من الواردات في تلك المجالات، وللعمل في الصناعات العسكرية، فإن هناك العديد  من التخصصات التي لها فرص كبيرة للعمل في هذا المجال، ومنها:

  • الهندسة الميكانيكية.
  • هندسة الطيران والفضاء.
  • الهندسة الكيميائية.
  • ميكانيكا الإنتاج.
  • ميكانيكا الطيران.
  • إلكترونيات الطيران.

قطاع الثقافة والفنون وإحياء التراث

تهتم المملكة العربية السعودية بالفنون بشكل كبير جدًا وتسعى لأن تكون المملكة واحدة من أبرز الوجهات الثقافية في العالم، كما أنها تعمل بشكل كبير جدًا على إعادة إحياء التراث السعودي، كما تهتم بالفن بكافة أشكاله من السينما والمسرح والطرب والفن التشكيلي وغيرها من الفنون، وكذلك تعمل على إحياء المواقع التراثية الإسلامية التي وجدت في المملكة من أجل تسجيل تلك المواقع في المنظمات الدولية المهتمة بالثقافة والتراث لكي ينضم التراث الإسلامي إلى قائمة التراث المشترك للإنسانية، وهناك عدد من التخصصات المطلوبة في هذا القطاع، وم، أهمها:

  • الإعلام.
  • الإعلام الرقمي.
  • العلاقات العامة.
  • التسويق.
  • التسويق الإلكتروني.
  • التاريخ.
  • الإرشاد السياحي.
  • إحياء التراث.
  • الآثار.
  • تصميم الجرافيك.
  • الإنتاج السينمائي.
  • التربية الفنية.
  • الفنون الجميلة.
  • اللغة العربية وعلومها.
  • اللغة الإنجليزية.
  • اللغات الأوروبية.
  • اللغات الشرقية.
  • الإدارة.
  • التخطيط.

قطاع التنمية الاجتماعية

من أهم المحاور التي بنيت عليها رؤية المملكة 2030 تعزيز التنمية الاجتماعية، والعمل على النهوض بكافة احتياجات المواطنين، وتطوير وإبراز دور مؤسسات المجتمع المدني، وتحسين أداء القطاع غير الربحي، وكذلك تعزيز أهمية العمل التطوعي في نفوس المواطنين، حيث يعد العمل التطوعي واحدًا من أهما القطاعات في المملكة، وهناك العديد من التخصصات المطلوبة في هذا المجال، ومن أهمها:

  • علم الاجتماع.
  • الخدمة الاجتماعية.
  • إدارة الأعمال.
  • المالية.
  • التسويق.
  • الاتصال التسويقي.
  • العلاقات العامة.

التخصصات المطلوبة في قطاع التعدين في سوق العمل السعودي

يعد قطاع التعدين في المملكة العربية السعودية واحدًا من القطاعات الهامة التي تعتمد عليها السعودية في اقتصادها منذ عشرات السنين، ولا زال يحتل أهمية كبرى في رؤية 2030، حيث تملك المملكة عددًا كبيرًا ومتنوعًا من المعادن بالإضافة إلى البترول، وتستهدف المملكة تعزيز دور قطاع التعدين في الاقتصاد الوطني حيث تسعى إلى الوفاء بكافة احتياجات الصناعات الوطنية وسوق العمل من المعادن دون الاعتماد على المعادن المستوردة من الخارج، وتحتاج المملكة إلى عدد من التخصصات في هذا المجال من أجل الوصول إلى غايتها، ومن أبرز هذه التخصصات:

  • هندسة البترول.
  • هندسة التعدين.
  • الجيولوجيا.
  • فيزياء الأرض.
  • تقنيات التعدين.
  • الإدارة.
  • التخطيط.
  • التسويق.
  • الموارد البشرية.

تخصصات قطاع الطاقة النظيفة والمتجددة في سوق العمل السعودي 2030

في إطار رؤية المملكة 2030 تستهدف المملكة بناء أضخم مشروع للطاقة الشمسية وطاقة الرياح في مشروع مدينة نيوم، وكذلك تسعى لبدء مشروعات الطاقة النووية، وتسعى المملكة للاعتماد على الطاقة المتجددة والنظيفة لتكون بديلة للأنظمة التقليدية لإنتاج الطاقة التي تعتمد على البترول والمشتقات النفطية بشكل كبير. وتحتاج إلى عدد من التخصصات في هذا المجال ومن أهمها:

  • الهندسة الكيميائية.
  • الهندسة الكهربائية.
  • الهندسة الميكانيكية.
  • الهندسة النووية.
  • علوم الكيمياء.
  • علوم الفيزياء.
  • علوم الحاسب الآلي.

قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

من أهم القطاعات التي يُبنى عليها تطور أي دولة هو القطاع التكنولوجي الذي أصبح سمة العصر الحالي، وفي هذا الإطار تستهدف المملكة ضمن رؤيتها الاستراتيجية تطوير الصناعات وجذب المستثمرين، وتعمل على بناء بنية تحتية رقمية فريدة وتحسن قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، كما أنها تعمل على تشجيع الاستثمار الوطني في تلك المجالات، ومن أهم التخصصات الهامة التي تتناسب مع هذا القطاع:

  • علوم الحاسب.
  • البرمجة.
  • هندسة الكمبيوتر.
  • هندسة البرمجيات.
  • نظم المعلومات.
  • الهندسة الإلكترونية.
  • الهندسة الميكانيكية.
  • الرياضيات.
  • الإحصاء.
  • تحليل البيانات.
  • أمن المعلومات.
  • أنظمة الشبكات.

تخصصات تدعم رؤية 2030 للنساء

أصبحت المرأة السعودية في السنوات الأخيرة تلقى رعاية كبيرة من القائمين على شؤون المملكة بعد أن كانت تعاني منذ عقود من انعدام دورها في المجال العام في المملكة. ولكن بعد الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تشهدها المملكة في الآونة الأخيرة بات دور المرأة فاعلًا في المجال العام، فأصبحت المرأة تتولى العديد من الأعمال التي كانت محظورة عليها في الأوقات السابقة، وبالنظر إلى رؤية 2030 فإنها لم تغفل دور المرأة وإنما اعتبرتها فاعلًا وشريكًا هامًا في التنمية لا يقل دورها عن دور الرجل، فهي تحصل على نفس القدر من التعليم والتدريب الذي يجعلها مؤهلة للمنافسة في مختلف مجالات العمل.

شاهد أيضًا: تأهيل الشباب لسوق العمل

القطاع الصحي

يعد القطاع الصحي من أبرز القطاعات التي تهتم بها المملكة العربية السعودية في رؤية 2030، وتستهدف المملكة تعزيز دور القطاع الخاص في تقديم الخدمات الصحية، وتعزيز دور الطب الوقائي ومكافحة الأمراض والأوبئة، على الرغم من أن القطاع الصحي لا يقتصر على المرأة فقط، إلا أنه من أكثر التخصصات المناسبة للمرأة، نظرًا لطبيعتها، ولذا فإن كافة التخصصات الطبية مطلوبة للمرأة، وليست المرأة فقط، وإنما مطلوبة للجنسين في رؤية المملكة 2030، ومن أبرز تلك التخصصات:

  • الطب البشري بكافة تخصصاته.
  • طب الأسنان.
  • الرعاية الصحية.
  • التمريض.
  • الصحة العامة.
  • الاقتصاد وتحديدًا اختصاص اقتصاديات الصحة.
  • الصيدلة.
  • العلوم البيئية.
  • الطب الوقائي.
  • الأمراض المزمنة.
  • الرعاية الطبية المنزلية.

تخصصات القطاع التعليمي في سوق العمل السعودي 2030

من بين الأهداف الاستراتيجية لرؤية المملكة 2030 أن تقوم السعودية بسد الفجوة الموجودة بين مخرجات النظام التعليمي من القوى البشرية والاحتياج الفعلي لسوق العمل، من خلال تطوير المناهج التعليمية وتوجيه الطلاب نحو الخيارات الوظيفية المناسبة لكل منهم، والابتعاد عن دراسة التخصصات التقليدية التي لا يستفيد من أغلبها سوق العمل بشكل حقيقي، ومن أبرز التخصصات المطلوبة في القطاع التعليمي:

  • اقتصاديات التعليم.
  • التخطيط التعليمي.
  • الإدارة التربوية.
  • الإدارة العامة.
  • الإدارة المالية.
  • التخصصات التعليمية المختلفة الحاصلة على التدريب المناسب للنهوض بالتعليم.

 تخصصات القطاع المالي في سوق العمل السعودي 2030

يعد القطاع المالي واحدًا من أهم القطاعات التي تستهدف المملكة النهوض بها ضمن أهداف رؤية المملكة 2030 لجعل هذا القطاع من أهم القطاعات الحكومية، وتطويره من أجل مواجهة التحديات الاقتصادية المختلفة، وكذلك يشمل الاهتمام بالتأمين بكافة أنواعه من أجل تحقيق جودة الحياة للمواطنين والشركات قي السعودية، ومن أهم التخصصات المرتبطة بالقطاع المالي، والتي تناسب النساء والرجال على حد سواء:

  • العلوم المصرفية.
  • الرياضيات.
  • الرياضيات المالية.
  • الرياضيات الاكتوارية.
  • التأمين وإدارة المخاطر.
  • التمويل.
  • الاستثمار.
  • الاقتصاد.
  • الاقتصاد الإسلامي.
  • التسويق.
  • رعاية العملاء.

اختيار التخصص الجامعي المناسب بعد رؤية 2030

بعد الانتهاء من الدراسة الثانوية والوقوف أمام مفترق الطرق عند الالتحاق بالجامعة يكون الهدف الأساسي عند كل طالب هو الالتحاق بتخصص جامعي يضمن له فرصة عمل مميزة بعد التخرج لكي لا ينضم إلى صفوف العاطلين عن العمل، ويجد الكثير من الطلاب صعوبة شديدة في اختيار المسار الجامعي  بسبب حداثة سن الطلاب من ناحية، وكذلك بسبب التنوع الكبير في التخصصات الجامعية والتي يتوقف مستقبل الطالب بأكمله على أساسها، لهذا وضع الخبراء عدد من النصائح لاختيار التخصص الجامعي ومن ثم زيادة فرص الحصول على الوظيفة المناسبة، وجاءت أهم النصائح على النحو التالي:

  • قبل اختيار التخصص الجامعي احرص على اكتشاف ميولك ومهاراتك، فلا يوجد ما يسمى بتخصص أفضل من آخر، فكل التخصصات الجامعية مهمة للمجتمع والارتقاء به، فهناك من يختار تخصص جامعي مرموق جدا، ولكنه لا يستطيع النجاح به لأنه يتوافق مع ميوله وقدراته، وهناك من يلتحق بتخصص يعزف الكثيرون عن الالتحاق به لكنه يتميز في هذا التخصص بسبب موافقته لميوله ومهاراته.
  • استشارة أصحاب الخبرة في التخصصات التي تتطلع للعمل بها وتحتار في اختيار أيها تختار، وقم بإخباره بكل ما يدور في تفكيرك عن هذا التخصص ليجيب عن أسئلتك من واقع تخصصه ليساعدك في اختيار التخصص المناسب لك.
  • لا تعتمد على المسمى الوظيفي للتخصص، فهناك الكثير من الطلاب الذين يختارون التخصصات الطبية أو الهندسية اعتقادًا منهم أن حصولهم على لقب طبيب أو مهندس تعني نهاية العالم وأنهم بذلك قد حققوا أهدافهم في الحياة، بينما الكثير ممن دخلوا تلك المجالات لهذا السبب شعروا بالتعاسة الشديدة، وأنهم قد أهدروا عمرهم دون جدوى. لذا فإن اختيار التخصص الذي يتناسب مع ميولك هو  أهم نصيحة قد تحصل عليها.
  • تذكر أن التخصص الذي ستختاره هو ما ستقضي الباقي من عمرك في العمل به، فاسأل نفسك هل أنا على استعداد تام لقضاء عمري في هذا التخصص؟ صحيح أن تغيير المهنة في حال لم يعجبك تخصصك أصبح من الأمور الشائعة في الوقت الحالي، لكنه يحتاج إلى شجاعة كبيرة، ورغبة حقيقية في البدء من جديد وقدرة عليها قد لا تتوفر في الكثيرين، كما أنها يترتب عليها الكثير من الخسارات المادية.
  • من الأمور الهامة كذلك في اختيار التخصص الجامعي هو الاختيار الذكي، وهذا يعني اختيار التخصصات الجامعية الحديثة التي تهتم بمجال التقنيات والحواسيب والبرمجة وما يتعلق بها، وذلك لأن المستقبل يتجه نحو استخدام التكنولوجيا في كافة مجالات الحياة، ولهذا فإن اختيار هذه التخصصات يساعد بشكل كبير على الحصول على فرصة العمل المناسبة.
  • من أهم النصائح التي يقدمها خبراء التربية ألا يرضخ الطالب للضغوط العائلية من أجل الالتحاق بتخصص معين، فهذا الأمر من أشهر العوامل التي تساعد على الفشل في الدراسة، وبالتالي التدهور الحاد في تحقيق الخطط المستقبلية، وإهدار الكثير من الوقت والجهد دون فائدة.

التخصصات الجامعية التي تتوافق مع رؤية المملكة 2030

تعمل المملكة العربية السعودية من خلال الجامعات على توفير البرامج التعليمية التي تؤهل الخريجين للالتحاق بسوق العمل خاصة مع التغيرات الجذرية والإصلاحات الاقتصادية التي تقوم بها المملكة العربية السعودية من أجل تحقيق أهداف رؤية 2030، وبالتالي فإن كل جامعة تقوم بدراسة سوق العمل، وتوفير البرامج التعليمية وفقًا للتخصصات والكليات التي تضمها الجامعة، وفيما يلي التخصصات التي تؤهل الفرد للحصول على فرصة العمل التي يحلم بها:

  • الاتصالات وتقنية المعلومات.
  •  تجارة التجزئة والمشروعات الصغيرة.
  • ريادة الأعمال.
  • التسويق الرقمي.
  • النقل، وسلاسل الإمداد واللوجستيات.
  • المالية
  • العلوم المصرفية
  • التخصصات التعليمية.
  •  الطاقة النظيفة.
  •  الطاقة المتجددة.
  • تخصصات النفط والتعدين.
  •  السياحة والفندقة.
  • الرياضة.
  • الآداب
  • اللغات
  • التخصصات الصحية
  • الصناعات العسكرية.
  • التخصصات الثقافية
  • الفنون والعمارة
  • العلوم البيئية.
  • إدارة الاعمال.
  • التجارة والتسويق
  • المحاسبة.

وإلى هنا، نكون قد وصلنا إلى ختام المقال وقد تعرفنا من خلاله على التخصصات المطلوبة في سوق العمل السعودي 2030 كما تعرفنا كذلك على أهم محاور رؤية المملكة 2030 وأهم التخصصات الجامعية، ونصائح اختيار التخصص الجامعي للطلاب الذين يلتحقون بالجامعات.

المراجع

  1. ^
    vision2030.gov.sa , رؤية المملكة 2030 , 20/07/2022

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.