ما حكم عدم قضاء صيام أيام من رمضان للمرأة ؟

يتساءل الكثير حول حكم عدم قضاء الأيام التي أفطرها الشخص في رمضان، ومن المعروف أن القضاء في باب العبادة يعني فعل العبادة بعد الوقت المحدد لها بالشرع مثل أن تصلي المغرب بعد فوات وقتها مع صلاة العشاء.

ولكن الصيام بحسب الفقهاء فقد أجمعوا على وجوب القضاء عند ترك الصيام المفروض للقادر عليه.

وهناك عدة أحكام للصيام تتعلق بالمرأة من الواجب معرفتها وهي:

_في حالة ترك الشخص يوم أو أكثر من رمضان أو إبطال الصيام وكان قادرا على الإعادة فقد وجب عليه القضاء.

وقد روي عن السلف أن الحامل والمرضع إذا أفطرتا فهما يطعمان ولا قضاء عليهما.

_ هناك من قالوا أنه من قام بقضاء الأيام التي من الواجب صيامها لم تجب عليه الفدية لأن القضاء له حكم الأداء وكلاهما واجب ولا تجب الفدية في الأداء لذلك لا تجب الفدية في القضاء.

هذا الرأي يشير إلى أنه لا كفارة في تأخير قضاء رمضان ولابد من أن يتم التأكيد حتى لو أتى رمضان لسنين قادمة.

أما الرأي الاخر فهو يرى ان الشخص يقضي رمضان بشكل موسع حتى ياتي رمضان التالي بمعنى لو اتى الشخص رمضان وعليه صيام من رمضان الفائت فعليه أن يقضي مع كفارة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: