ما سبب الضجة الواسعة لـ فيلم صالون هدى عبر منصات التواصل الاجتماعي

ضجت منصات التواصل الاجتماعي منذ صباح اليوم بانتقاد واسع ملحوظ على فيلم صالون هدى، الفيلم الفلسطيني الذي تم عرضه في مهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة للعام 2022.

وقد فجر موجة غضب واسعة دفع وزارة الثقافة الفلسطينية لإصدار بيان ينفي علاقتها بالفيلم حتى تمتص غضب الجمهور الفلسطيني منذ الصباح الذين تساءلوا عن موقف الوزارة من هكذا فيلم.

وسم ” صالون هدى ” يتصدر ولكن ما القصة وما سبب هذه الضجة.

فيلم صالون هدى هو للمخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد، وبطولة منال عوض الفنانة التي عرفت بالكوميديا في برنامجها الشهير مع عماد فراجين، ومشاركة ميساء عبد الهادي.

وتدور قصة الفيلم حول السيدة ” هدى” التي تمتلك صالون للتجميل وتصفيف الشعر في مدينة بيت لحم، وتظهر خلال الفيلم بعض الظروف العائلية التي تعاني منها بسبب هجران زوجها وأولادها لها، مما يدفعها  لانغماس بالطريق الأخطر وهو العمالة لإسرائيل.

وتظهر هدى أنها لا تكف أن انغمست وحدها في هذا الوحل، بل تستخدم صالونها للإيقاع بالنساء أيضاً وتظهر خلال الأحداث ضحيتها الشابة وأم لطفل تدعى ريم التي تجبرها هدى  بطريقة أو بأخرى على خلع ملابسها وتصويرها ومن ثم تستخدم هذه المقاطع لابتزازها وفضحها أو تقع هي الأخرى بالعمالة والخيانة.

على الرغم من أن الفيلم يتناول أساليب الاحتلال الإسرائيلي الوقحة في  إسقاط العملاء من خلال الابتزاز الجسدي وممارسته بأشد الأساليب وأكثرها رعباً إلا أن الفلسطينيين لم يعترضوا على القصة بحد ذاتها مثلما كان اعتراضهم على الطريقة التي تم تصوير فيها هذا الفيلم والتي احتوت على المشاهد الغير لائقة أخلاقياً.

الفلسطينيون  أجمعوا على أن هذا الفيلم لا يمثلهم، ولا يمثل الثقافة الفلسطينية خصوصاً مشاهد العري التي صورها الفيلم بالتفصيل وأثار غضب الفلسطينيين.

النشطاء كافة أجمعوا على أنه كان بإمكان المخرج تصوير هذه الأساليب البشعة التي يتبعها الاحتلال في إسقاط المخبرين دون هذه المشاهد وكان بإمكان المخرج إظهار تفاصيل القصة والحكاية بطريقة أو بأخرى دون اللجوء للمشاهد التي تغير من مجرى القصة وتجعل الجمهور منشغلاً بتفاصيل ليس لها داعي بالحكاية.

هذه هي سبب الضجة بشكل كامل حول الفيلم، فما هو رأيكم هل أنتم مع النشطاء الفلسطينيين بذات الرأي أم ماذا؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: