بني حميدة .عشيرة الحواتمة تصدر بيان بخصوص التسجيلات الصوتي المفبركة – رادار العرب

يقو ا اتع تع تع ا آمَنُو جَ فَ فَ فَ فَتَبَيَّنُو فَتَبَيَّنُو تُصِيبُو تُصِيبُو تُصِيبُوا بِجَهَ بِجَهَ عَ فَعَ نَ نَ نَ نَ ا ا ويقو ا تع يض ا ا إِذَ إِذَ إِذَ إِذَ إِذَ إِذَ إِذَ إِذَ إِذَ إِذَ إِذَ إِذَ إِذَ إِذَ إِذَ إِذَ سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلَا السلام عليكم ، لستم مؤمناً ، إنكم تبحثون عن تمثيل للحياة في هذا العالم.

بالأمس تفاجأ أبناء قبيلة بني حميدة ، كما هو الحال مع كل الشرفاء الأردنيين ، بإصدار سلسلة من التسجيلات الصوتية الرديئة التي افتعلتها مجموعة رخيصة. يقول لك كل أبناء القبيلة بكلمة واحدة: لن ترضى بعملك ولن تستسلم. كل من يريد أن يهين قبيلة بني حميدة “أبناء السائحين” ويحاول تشويه سمعتنا. يا بني ، لطف الباشا ، الفريق المتقاعد حسين الحواتمة سيكون في مرمى نيراننا القضائية ونحن واثقون من عدالتنا العادلة. قبيلة بني حميدة اليوم في أسمى مظاهر حكمتهم واضطهادهم لبعضهم البعض لأنهم متماسكون ومتحدون كما لم يكونوا من قبل ضد أي شخص يسعى لإيذاء الأردن أو أي من أبنائه بالخبث والباطل. لأنها تعلم حقيقة الجهد الوطني وتقدر أن نجلها باشا حسين يضع الحواتمة في خدمة الأردن انطلاقا من ثوابت ديننا الإسلامي والإطار الدستوري والعادات والتقاليد المتأصلة في قيام الدولة الأردنية. والتراث التاريخي للقبيلة وقيمها السامية التي تتمتع بها أيضًا قبائلنا وعائلاتنا الأردنية العريقة. وهنا تحذر قبيلة بني حميدة وعلى وجه الخصوص عشيرة الحواتمة ، وبعد أن تبرع العديد من محامي القبيلة للمؤسسة ، طالبوا جماعيا بمحاكمة كل من يساعد في نشر أخبار كاذبة أو نشر سجلات ملفقة ، مما يسيء إلى سمعتها. وشرف العشيرة وابنها ، وكل من يوجه اتهامات كاذبة وشتائم وإهانات للشرف بأي وسيلة وعبر أي قناة ، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي ، أن الأمر متروك للقبيلة ، سيلجأ إلى العدالة ليقيمها. كلهم يخضعون للمساءلة في وقت تؤكد فيه القبيلة من جديد احترامها لحرية التعبير والتعبير العادل عن الرأي على أساس “الاعتراف” قبل الافتراء على الناس بأكاذيب. سيبقى أبناء قبيلة بني حميدة جنود الوطن وقياديته المخلصين ، ودرعا منيعا في وجه كل من يستجدي نفوسهم الرخيصه للتلاعب باستقرار الوطن.

أبناء قبيلة بني حميدة / عشيرة الحواتمة ، ذيبان ، 24 سبتمبر / أيلول 2022

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: