مشروع عزم “التدريب المهني للتشغيل” يعقد جلسة ل 100 شاب وفتاة في ذيبان

عقد مركز تطوير الأعمال – BDC جلسة في مديرية ذيبان – محافظة مادبا ، استهدفت شرق عمان ومحافظة إربد في إطار برنامج عزم “التدريب المهني للتوظيف” بدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة – اليونيسف.
تستهدف الدورة الباحثين عن عمل من الذكور والإناث من مختلف الفئات العمرية التي تتناسب مع خطة البرنامج في القطاعات المستهدفة المختلفة ، حيث قربت الدورة الشباب والشابات من أهمية التدريب المهني المنتهي بالتوظيف في بيئات العمل المختلفة في القطاعات المختلفة التي يعمل فيها الشباب. ويمكن للمرأة أن تمارس مهنة تجارية أو خدمية أو تجارية من أجل التخفيف من تأثير وباء كورونا على المناطق الأكثر تضررا ، وهو الهدف الرئيسي للبرنامج.
من خلال هذه الجلسة التي عقدت مؤخرا في مديرية ذيبان – محافظة مادبا والتي تعتبر من المديريات ذات أعلى معدل بطالة ، الجلسة موجهة للباحثين عن عمل من الفئة العمرية (18-24) من كلا الجنسين بحضور 100 تحدث مركز تنمية الأعمال التجارية للشباب والشابات عن التحديات والصعوبات التي يواجهونها ويواجه الباحثين عن عمل في المناطق النائية والأقل تفضيلاً بحضور السيد نصر رواهنه رئيس بلدية ذيبان ومشروع عزم “التدريب المهني للتوظيف” الذي سيعرض المتاح فرص عمل تجمع بين الشباب والشابات الذين يستوفون معايير المشروع وربطهم بشركات خاصة عبروا عن رغبتهم في العمل معنا خلال هذا المشروع.
هدفت هذه الجلسة إلى شرح آلية عملية إشراك القطاع الخاص من خلال تحديد احتياجات العمل والمهارات العملية والمهنية التي يحتاجها الشباب للانخراط في سوق العمل ، ومن ثم تصميم برنامج تدريبي متكامل يتضمن اثنين أساسيين الجانب العملي ، من خلال تدريب الشباب على المهارات التشغيلية والعملية اللازمة للتكيف مع بيئة العمل واستمرارها ، ومن ثم الانتقال إلى الجانب الفني الذي يوفر التدريب العملي للشباب في الشركات والمؤسسات في مختلف القطاعات لاكتسابها. مهارات وخبرات تحت إشراف مشترك من رجال الأعمال الخاصين وفريق عمل ومدربين متخصصين لضمان جودة التدريب وبالتالي فرص العمل المباشرة بعد انتهاء فترة التدريب رفع.
أعرب رئيس بلدية ذيبان نصر الرواحنه عن رغبته في أن تكون بلدية ذيبان آلية التواصل بين الشباب الباحثين عن عمل ومشروع وجهة “التدريب المهني للتوظيف” خلال الفترة المقبلة حتى نتمكن من الوصول إلى الفئات المستهدفة الصحيحة والوصول إلى أهمها. وتحقيق أهم نقطة وهي توظيف الشباب والفتيات من خلال تدريب الشركة في العديد من المهن ، وأهمية مثل هذه البرامج في زيادة الوعي والعمل على زيادة قدرة الشباب والشابات الذين يعملون ويبحثون. للحصول على وظيفة لتأهيلهم للمهن ذات الصلة وتقليل معدل البطالة في بلدنا الحبيب.
من جهته ، قال مدير عام مركز تطوير الأعمال ، غالب حجازي ، إن مركز تطوير الأعمال بحث دائماً عن فرص الشراكة مع القطاع الخاص من أجل تنسيق وربط الشباب الأردني من المناطق التي ترتفع فيها معدلات البطالة. والباحثين عن عمل منخفض ومعدلات القطاعات منخفضة “.
الجدير بالذكر أن مركز تطوير الأعمال مؤسسة أردنية (غير ربحية) تأسست عام 2004 تساهم في التنمية الاقتصادية من خلال تصميم وتنفيذ مجموعة من البرامج التنموية التي تساعد الشباب الأردني على المشاركة في سوق العمل من خلال التوظيف وريادة الأعمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: