اليوم الوطني للقراءة خطوة نحو إعادة الألق إلى الكتاب، وتنمية صناعة النشر – رادار العرب

عمان ، 28 سبتمبر – أشاد نقيب الناشرين الأردنيين – نقيب الناشرين الأردنيين ومدير معرض عمان الدولي للكتاب جابر أبو فارس ، بخطوة الحكومة لإعلان يوم 29 سبتمبر من كل عام يوماً وطنياً للقراءة في المملكة بعنوان وطني. يوم القراءة ، مع ملاحظة أن هذه خطوة في الاتجاه الصحيح لاستعادة لمعان الكتب وتحفيز الاهتمام بالقراءة وتطوير صناعة النشر.
وعبر في تصريح صحفي ، الأربعاء ، عن استعداد جمعية الناشرين وأعضاء هيئتها الإدارية العامة للعمل مع الجهات المعنية ، التي ذكرها رئيس مجلس الوزراء في كتابه الرسمي ، لإقامة “يوم القراءة الوطني” كل عام ، مناسبة وطنية محفورة في ذكريات الأجيال وفي المشهد الثقافي بشكل عام.
في إشارة إلى جمعية الناشرين كهيئة ثقافية تطوعية تنظم معرض عمان الدولي للكتاب كل عام ، والذي يعد أهم إنجاز ثقافي للأردن منذ 20 عامًا ، يرحب أبو فارس بهذه الخطوة التي ستوسع تأثيرها ليشمل العديد من القطاعات.
ومساهمة دار النشر الأردنية في نشر الثقافة الأردنية من خلال مشاركتها في المعارض العربية وعملها الجاد للنهوض بصناعة النشر وتفاعلها المستمر مع الناشرين العرب ووجودها الفاعل في تمثيل بلدها الأردن في الثقافة العربية. المؤسسات ، بما في ذلك مجلس اتحاد الناشرين العرب ، حيث يشغل الأردن مناصب نائب الأمين العام ، ورئيس اللجنة العربية للملكية الفكرية ورئيس لجنة تغيير النظام ، وكانت الرابطة عضوًا نشطًا في اتحاد الناشرين الدوليين أكثر من خمس سنوات.
ودعا أبو فارس الوزارات والمؤسسات الوطنية والثقافية إلى التشبيك المؤسسي مع جمعية الناشرين لإنجاح “يوم القراءة الوطني” كعمل ثقافي مهم لزيادة جودة المنتج الثقافي ، وتعزيز صناعة النشر ، مما يؤدي إلى من أهم القطاعات الثقافية.
بعث رئيس مجلس الوزراء بشر الخصاونة ، يوم الاثنين الماضي ، برسالة رسمية إلى وزير التربية والتعليم ووزير التعليم العالي والبحث العلمي ووزير الشباب ووزير الثقافة وأمين عمان الكبرى ومؤسسة شومان برسالة رسمية. في هذا الصدد ، لما تعنيه القراءة لنشر الوعي وإثراء المعرفة وبهدف تشجيع الجميع على القراءة والترويج لها في المجتمع وجعلها عادة يومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: