شاهد: مقطع البنت اللي انتشرت في العراق يثير حالة من الجدل

أثار مقطعاً مصوراً انتشر عبر منصات التواصل الاجتماعي، منذ الأمس، جدلاً واسعاً في العراق، ظهرت فيه فتاة تتحدث بطريقة خادشة ولا أخلاقية في إحدى شوارع العاصمة بغداد مما دفع الجمهور لتداوله معبرين عن غضبهم من هذه الحالة المؤسفة التي باتت ظاهرة عبر منصات التواصل الاجتماعي.

 

مقطع البنت اللي انتشرت في العراق يثير حالة من الجدل

تداول النشطاء مقطع الفيديو للفتاة العراقية والتي تتحدث بطريقة غير لائقة ولا أخلاقية، مما أثار التساؤلات حولها، من تكون وماهو هدفها من نشر هكذا مقاطع تثير غضب الجمهور ويستهدفها بشكل مباشر دون أي خوف من المساءلة القانونية ولا المجتمعية.

وتظهر الفتاة التي تتحدث باللهجة العراقية بكل طلاقة وهذا يعني أنها عراقية الأصل ولكن بحسب بعض الصفحات فإنها ليست من جنسية عراقية، وكانت في المقطع تتحدث بطريقة مزعجة عن الفتيات العراقيات مما أحدث ضجة كبيرة في الشارع العراقي وتداول الجمهور الفيديو معبرين عن غضبهم من هذا المقطع.

شاهد: مقطع البنت اللي انتشرت في العراق يثير حالة من الجدل

أرجعت بعض الصفحات أن الفيديو حقيقي وغير مفبرك لكن تم تصويره بالخفاء دون علم الفتاة وهذا التصوير يعرض الفتاة للمساءلة القانونية والملاحقة من قبل الأجهزة الأمنية بسبب الإساءة للعراق والعادات والتقاليد والقوانين المجتمعية حتى إن كانت سائحة فهي مرغمة على احترام شعب البلد الي استضافها.

ويبدو أن جرأة الفتيات عبر مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت ظاهرة لم نشهدها من قبل، فقد أصبحت كل فتاة ترغب بالشهرة تقوم بتصوير نفسها تتلفظ ألفاظ سيئة أو تقوم بعرض جسدها أو تقوم بالمجاهرة بالمعصية، وهذا يؤثر بشكل كبير على المجتمع وعاداته وعلى الأطفال الذين يشاهدون المنصات.

لذلك فإننا عبر موقع جورتن نيوز نقدم نصيحتنا لأولياء الأمور بضرورة مراقبة هواتف الأبناء وتنفيذ المراقبة الصارمة على المحتوى المعروض على هواتفهم ويفضل منعهم تحت سن 18 عام من استخدام تطبيق تيك توك وسناب شات وانستغرام بسبب احتوائها على مقاطع مصورة مثيرة للغضب من كل حدب وصوب دون أدنى رقابة أخلاقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.