ماذا حدث لمحمد الدرة عندما استمر اطلاق النار

جدول المحتويات

ماذا حدث لمحمد الدرة عندما استمر اطلاق النار؟ ذلك الطفُل الفلسطيني الشهيد، الذي تم قتله برصاص الاحتلال الإسرائيلي غدرًا، بالقرب من غزة تحديدًا داخل مُفترق نتساريم مُنذ حوالي 22 عام، ومن خلال موقع المرجع سوف نتَّعرف على الطفل الشهيد محمد الدرة، وتفاصيل ذلك الحادث الأليم، بالإضافة إلى ماذا حدث لمحمد الدرة عندما استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق النيران، ومتى استشهد محمد الدرة.

من هو محمد الدرة ويكيبيديا

إنَّ محمد الدُرة طِفل فلسطيني قُتل على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في اليوم التالي لانتفاضة الأقصى “الانتفاضة الفلسطينية الثانية”، تحديدًا في الثلاثين من شهر سبتمبر عام 2000 ميلاديًا، وتم نقل مقطّع مصّور ينقل لحظة الاغتيال عبر عدسة المصور الفرنسي شارل إندرلان لقناة فرنسا 2، حيثُ وثقت العدسة احتماء محمد ذو الاثني عشر عام في والده خلف برميل إسمنتي، وذلك بعدما حُصِرَ الثُنائي بين الصراع الناري بين كلًا من قوات جيش الاحتلال الصهيوني، والقوات الفلسطينية، ووثق المقطع المصَّور الذي لا يتخطى زمنه الدقيقة صوت نحيب الطفل وسط إشارات أبيه لقوات الاحتلال بوقف إطلاق النار، إلى أن ركد الصبي على ساق أبيه غارقًا في دمائه، بعدما انتقلت روحه البريئة إلى خالقها عز وجل، وصرحَ شارل إندرلان أنَّ محمد وأبيه كانا هدفًا لقوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء إطلاق الرصاص، ومن الجدير بالذِكر أنَّ الإعلامي الفلسطيني طلال أبو رحمة قام بتغطية الحدث هو الآخر.[1]

من هو محمد الدرة ويكيبيديا

شاهد أيضًا: كم عمر شيرين ابو عاقلة مراسلة الجزيرة

سبب تواجد الدُرة وأبيه في مكان إطلاق النيران

إنَّ والد محمد الدُرة كان يستيقظ يوميًا في تمام الساعة 3:30 صباحًا لكي يلحق بالحافلة ليصّل إلى المعبر الحدودي في تمام الساعة 4:00 صباحًا، ومن ثم يستقل حافلة أخرى من غزة لكي يتمكن من الوصول إلى مكان عمله قبل الساعة 6:00 صباحًا، وفي يوم الحادث أُغلقت الحدود بسبب الشغب الحادث تبعًا انتفاضة الأقصى، وفي نفس الأثناء أُغلقت المدارس، ولم يتمكن الطفل الشهيد محمد الدُرة من الذهاب إلى مدرسته، وقالت أمل والدة محمد أنه أراد المُشاركة في تلك الاحتجاجات، لكنَّ والده قرر أنَّ يصطحب ابنه لمزاد سيارات بدلًا من تركه للذِهاب خوفًا عليه، وحينما انتهى المزاد اصطحب جمال ابنه للمنزل عن طريق استئجاره لسيارة أجرة، وحينما وصلا إلى مفترق نتساريم بالقرب من الحادث لم يتمكن السائق من العبور أكثر من ذلك، فاضطر محمد الدرة وأبيه العبور سيرًا، وقبل التمكن من العبور بمسافة قصيرة تم تبادل إطلاق النيران، ووقع ذلك الحادث الأليم.[1]

شاهد أيضًا: سبب استشهاد شيرين ابو عاقلة

ماذا حدث لمحمد الدرة عندما استمر اطلاق النار

استُشهد جِراء الانتفاضة الفلسطينية الثانية المُسماة بانتفاضة الأقصى 4412 فلسطينيًا، بالإضافة إلى 48322 جريحًا، وكان من ضمن الشُهداء الطُفل محمد الدُرة، ووقت الحادث كان سن محمد حوالي 12 عام فقط، حيثُ تم إطلاق النيران من قِبل الجيش المُختل باستمرار باتجاهه وهو برفقة أبيه حتى استُشهد محمد الدُرة فوق ساق أبيه، أثناء احتمائه خلفه، وسط محاولات أبيه لوقف إطلاق النار التي باءت بالفشل.[2]

شاهد أيضًا: ما هي ديانة شيرين أبو عاقلة

إصابات محمد الدرة وأبيه

أفادت تقارير الطب الشرعي أنَّ محمد أصيب بعدّة أعيرة نارية، تسبب إحداها في جرحٍ قاتلٍ ببطن الطفل، كما أنَّ الطبيب الشرعي عبد الرازق المصري أكدَ ذلك، حينما صرحَ بأنَّ أحشاء الطفل خرجت جِراء الإصابة، وتم عرض صور التشريح على القناة الفرنسية 2 عام 2008 ميلاديًا، وبالفعل أكدت الصور تلك الأبناء والتصريحات، وصرح والد الطفل جمال الدُرة أنه أُصيب بعدة أعيرة نارية، في كلًا من منطقة الذراع والحوض، كما أوضح الطبيب أحمد غديل أنَّ جمال أصيب بعدة جروحٍ بالغة الخطورة، وتم توثيق تلك الإصابات بالعديد من الصور والإشاعة الطيبة.[2]

شاهد أيضًا: هل شيرين ابو عاقلة مسلمة ام مسيحية

من هو والد محمد الدرة

إنَّ جمال الدُرة هو والد الطفل الشهيد محمد الدُرة، ولد جمال عام 1966 في إحدى مُدن فلسطين، وتزوج سيدة فلسطينية تُدعى أمل، وعاش هو وزوجته وأطفاله السبعة بما فيهم محمد داخل مخيم البريج للاجئين في قطاع غزة، ويعمل جمال كنجارًا ومُصممًا للمنازل الخشبية، بالإضافة إلى عدة أعمال أخرى مع مقاولين للعقارات.[2]

من هو والد محمد الدرة

شاهد أيضًا: كلمة عن استشهاد شيرين أبو عاقلة

وصف أبو محمد الدرة لقنص طفله الشهيد بين يديه

حينما سأُل أبو الطفل الشهيد محمد الدُرة عن وصفه لقنص ابنه الشهيد برصاص الاحتلال الإسرائيلي وهو بين يديه في أحد اللقاءات الإعلامية، رد قائلًا:[1]

أذكر مشهد قنص محمد وكأنه حدث اليوم، فوقع استشهاد نجلي لم يكن قاسيًا عليّ كوالده أو على أسرته فحسب، إنما شكل قنص طفل ضعيف بأربع رصاصات، رغم اختباءه خلف ذراعي والده الأعزل أثر كبير عليّ وعلى الأمة العربية والإسلامية بل والعالم، وفتحت دماءه ومشهد قتله الموثق عبر مصور لـ«فرانس 2» عينّي العالم على حقيقة الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق شعبنا رجالًا ونساءً وأطفالًا؛ شاهد العالم كيف توسلتْ إلى جنود الاحتلال ليتوقفوا عن إطلاق النار نحونا؛ إذ كانت الواقعة بمثابة نموذجًا حي يظهر المئات والآلاف من الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني بدم بارد وبشكل يومي، ورصاصات الاحتلال مرت على جسدي، قبل أن تنفذ إلى ابني، لكن دم الدرة أبى الرحيل إلا وقد شكل وعي الملايين حول العالم، وكشف للغرب جرائم الاحتلال الصهيوني الذي ارتكب العديد المجازر في حق شعبنا الفلسطيني ولا يزال يرتكب المجازر في حق أمتنا العربية بشكل مباشر أو غير مباشر، ولا ننسى مجزرة بحر البقر في مصر التي تم تغطيتها بدعم دولي.

شاهد أيضًا: من هم أبناء شيرين ابو عاقلة بالصور

هكذا؛ نكون قد توصلنَّا لنهاية مقال ماذا حدث لمحمد الدرة عندما استمر اطلاق النار الذي من خلاله تعرفنَّا على الطفلُ الفلسطيني الشهيد محمد الدُرة، الذي قُتل غدرًا على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في اليوم التالي للانتفاضة الفلسطينية الثانية المُسماة بانتفاضة الأقصى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.