معنى كلمة سقراط, سبب وفاة سقراط اقوال سقراط حكم سقراط

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

معنى كلمة سقراط  سبب إعدام سقراط  أقوال سقراط  ديانة سقراط  فلسفة سقراط  ماذا قال سقراط قبل موته  كتب سقراط  منهج سقراط  إنجازات سقراط.

   يظل الفيلسوف سقراط لغزًا محيرًا، كما كان الأمر في حياته (469 – 399 ق.م)[[i]]، وعلى الرغم من أنه لم يترك إرثًا مكتوبا، فإنه يُعد أحد الفلاسفة القلائل الذين أثَّروا في تغيير النظرة إلى الفلسفة تغييرًا تامًا. كلما وصلنا عن سقراط معلومات منقولة، ومعظمها يشتد عليه الخلاف، وبرغم ذلك، تظل محاكمته وموته، على يد الديموقراطية الأثينية، أسطورة تأسيسية للنظام التربوي الفلسفي، بل إن تأثيره قد تجاوز الفلسفة ذاتها، وفي كل العصور. وبسبب اعتبار حياته مثالا نموذجيًا للحياة الفلسفية، أو مثالا لما ينبغي أن تكون عليه حياة أي شخص مجملًا؛ فقد نال سقراط الكثير من الإعجاب وقلده كثيرون، وهذا يكون عادة من نصيب مؤسسي المذاهب الدينية ـ مثل يسوع أو بوذا ـ لكن الأمر يصبح غريبا بالنسبة لشخص كان يسعى بقوة إلى جعل الآخرين يمارسون تفكيرهم الخاص، أو لشخص أُدين وأُعدم بتهمة الكفر بآلهة أثينا. من المؤكد أنه كان محط إعجاب الكثير، إلى درجة دفعتهم إلى الكتابة عنه، وكلهم رأوا فيه شخصا غريبا بالنسبة إلى تقاليد القرن الخامس قبل الميلاد في أثينا: في مظهره، وشخصيته، وسلوكه، وكذلك في آرائه وأساليبه.

المحير في الموضوع صعوبة تمييز سقراط التاريخي عن سقراط الموجود في نصوص من كتبوا عنه، بالإضافة إلى تعدد شخصيات سقراط في تفسيرات العشرات من المفسرين المتأخرين، ويشار إلى هذه المسألة الخلافية، باسم: المشكلة السقراطية. فكل عصر، وكل تحول ثقافي يُنتج سقراطه الخاص به. وما لا يقل صحة عن ذلك؛ أننا لا نعرف سقراط “الحقيقي”: فكل ما لدينا هو مجموعة من التفسيرات، وكل منها تُصور سقراطا “ممكنا نظريا” بحسب تعبير كورنليا دي فوجل (1955-28). في الواقع، كانت دي فوجل تكتب بينما كان نموذج تحليلي جديد لتفسير سقراط، على وشك أن يصبح نموذجا قياسيا؛ نموذج جريجوري فلاستوس، الذي سيهيمن حتى منتصف التسعينيات. من هو سقراط بالفعل. تلك هي المسألة الأساسية بالنسبة لتفسير فلاستوس لمحاورات أفلاطون الفلسفية، كما هو الحال بالنسبة لأي تفسير، لأن شخصية سقراط هي الشخصية المهيمنة في معظم محاورات أفلاطون.

https://www.arabpage.net/62704/socrates/

page arabi

الكاتب

page arabi

أخبار ذات صلة

0 تعليق